أخبار

13
ديسمبر

معرض المستقبل أحد فعاليات القمة العالمية لرئيسات البرلمانات يحظى بزيارة الوفود المشاركة في القمة والزوار والمهتمين

حظي “معرض المستقبل” الذي ينظمه المجلس الوطني الاتحادي كأحد الفعاليات المصاحبة للقمة العالمية لرئيسات البرلمانات التي عقدت في فندق قصر الإمارات يومي 12 و13 ديسمبر تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة “أم الإمارات”، بزيارة الوفود المشاركة في القمة والمدعوين  والزوار والمهتمين والمعنيين والمتخصصين.

ويأتي تنظيم المعرض تجسيدا لشعار “متحدون لصياغة المستقبل” الذي تحمله القمة حيث قدم مجموعة من المخترعات والمشاريع التي تواكب توجهات الدولة نحو تعزيز الابتكار والابداع لبناء عالم أفضل للأجيال القادمة، وسلط المعرض الضوء على الدور الرائد لدولة الإمارات في استشراف المستقبل وتقدمها في هذا التوجه عالميا، وعلى قصص النجاح الإماراتية في مجال الإبداع والابتكار.

وشكل المعرض معلماً بارزاً أضفى رونقاً خاصاً على القمة ويؤكد شعارها “متحدون لصياغة المستقبل” من خلال ما سيقدمه من مبادرات ومشروعات مستقبلية.

وشارك في المعرض عدد من الجهات الحكومية والخاصة والتي حرصت على عرض خدماتها ومنتجاتها المبتكرة والواعدة التي تسعى من خلالها للمساهمة في صياغة مستقبل مزدهر للأجيال القادمة انطلاقا من رؤية الإمارات في استشراف المستقبل وتمكين المواهب والعقول الإماراتية وهي : هيئة تنظيم قطاع الاتصالات، ووكالة الإمارات للفضاء، ومؤسسة الإمارات للطاقة النووية، وهيئة البيئة بأبوظبي، وشركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك”، ومصدر “شركة أبوظبي لطاقة المستقبل”، ومعهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا، ومبادلة ومجموعة شركاتها كوغنت، وشركة ستراتا، والياه سات، وجامعة خليفة، وشركة نواة، ومتحف دبي للمستقبل، واتصالات، وأمانة للرعاية الصحية.

هذا واتخذ المعرض شكل الفلج الذي يروي كل ما يمر به، واشتمل على أهم القطاعات الاستراتيجية التي تحفز الابتكار في كافة القطاعات التي تخدم الاستراتيجية الوطنية للابتكار وهي: التكنولوجيا، الصحة، التعليم، المياه، الفضاء، النقل والطاقة المتجددة.

ويجسد المعرض رؤية القيادة وتوجهاتها فيما يخص : الاختراع والابتكار واستشراف المستقبل، من خلال مقولات للمغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان طيب الله ثراه، وصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان – رئيس الدولة حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آلِ نهيان ولي عهد ابوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

ويعد جناح المجلس الوطني الاتحادي أول محطة في المعرض يتعرف من خلالها الزائر على معلومات وحقائق عن المجلس عبر شاشة تفاعلية بالإضافة إلى عرض لأقوال الشيوخ في المجلس وحول المجلس.

كما يقدم المعرض للزائر إمكانية التعرف على أعمال مشاركة لثلاثة مخترعين إماراتيين حيث يشارك المهندس خالد آل علي من خلال مشروع “برجيل طاقة الرياح” الذي يتخذ شكلاً مشابهاً للبراجيل التقليدية الإماراتية والغرض منها توفير غرفة طوارئ في كل منزل اماراتي كإمداد للطاقة الكهربية في حال انقطاعها لأي سبب، كما يمكن استخدامها في الطرقات الخارجية كمولد لإنارة الشوارع و توفير الطاقة والمياه للمزروعات.

اما المشروع المشارك الثاني فقد كان عبارة عن روبوت مصنع محلياً من قبل المخترع أحمد المزروعي والذي تم تصنيعه ليتوافق مع تضاريس الدولة ويمكن استخدامه لمختلف الأغراض المدنية والعسكرية كما يمكن للروبوت الوصول لاماكن متعددة كالجبال أو المناطق التي يصعب الوصول اليها عند القيام بعمليات الإنقاذ.

ومن بين المشاريع المشاركة في المعرض مشروع للهيئة الاتحادية لتنظيم الاتصالات بعنوان “مستقبلنا” والرامي لبناء الكفاءات للمستقبل عبر توجيه الطلبة في مرحلة اتخاذ القرار لاختيار مجال التخصص الخاص بهم بما يتناسب والمتطلبات المستقبلية للدولة وذلك عبر استخدام تقنية الواقع الافتراضي، وتعتبر هذه المشاركة للهيئة أول ترويج لمشروع من المنتظر تطبيقه على شريحة من الطلبة الإماراتيين لمعرفة مدى فاعلية نتائج المشروع مع متطلبات الدولة للتخصصات الحيوية في المستقبل.

كما شارك المعهد البترولي التابع لشركة ادنوك بسيارة شمسية كأحد المبادرات المميزة في مجال الابتكار والتي تعمل بالطاقة الشمسية وشاركت في تحدي أبوظبي للسيارات الشمسية الذي ضمن ما يقارب 15 جامعة من حول العالم، حيث حصل المعهد على المركز الثاني في السباق والمركز الأول في مجال الابتكار. وكان الهدف الرئيسي من هذا المشروع هو تأكيد فاعلية حلول الطاقة المتجددة كبديل عن الوقود في قطاع المواصلات وهي بداية لمشاريع عديدة بمشاركة الطلاب والهيئة التدريسية للمساهمة في تطوير التكنولوجيا لإبراز مكانة الدولة في المحافل العلمية.

وشاركت وكالة الإمارات للفضاء في المعرض لما للفضاء من أهمية في مستقبل دول الامارات العربية المتحدة و العالم و هو احد القطاعات الوطنية الرئيسية السبعة في الاستراتيجية الوطنية للابتكار، حيث جاءت مشاركة الوكالة من خلال عرض مسكن افتراضي على المريخ يحاكي العام 2050 يشمل على كل متطلبات الحياة على هذا الكوكب. يأتي هذا المجسم بهدف زيادة الوعي بقطاع الفضاء وأهميته بالإضافة إلى تسليط الضوء على مهمة ” مسبار الأمل”

وشهد المعرض إقبالاً كثيفاً من قبل المشاركين من القمة وكان من بين زواره خلال يومي انعقاد القمة معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة حيث أشاد الوزير بجهود المجلس الوطني الاتحادي ومعرض المستقبل الذي يهدف إلى إبراز إمكانات الدولة في مجال الابتكار واستشراف المستقبل من خلال تشجيع الافراد والمؤسسات في كافة القطاعات على الابتكار لتحقيق رؤية الامارات المستقبلية

هذا ويعقد على هامش القمة معرض المرأة الإماراتية هو عبارة عن معرض مصور “فيديو وصور، ورسومات بيانية” يلقي الضوء على المسيرة الرائدة لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك أم الإمارات والقيادة الرشيدة في تمكين المرأة الإماراتية، إلى جانب استعراض مسيرة المرأة في العمل البرلماني، كما يجسد أهم منجزاتها في عدة قطاعات حيوية كالشؤون الدبلوماسية والخدمة الوطنية والعسكرية والصحة والطاقة النووية والمتجددة والاقتصاد والإعلام والقوى العاملة. يضاف إلى ذلك أنه يبرز الدور الرائد لعدد من المؤسسات الداعمة لمسيرة المرأة الإماراتية. كما يستعرض عدداً من التقارير الدولية المرموقة التي أشادت بدور المرأة الإمارتية ونجاحاتها في مختلف المجالات.