متحدون لضمان الازدهار الاقتصادي لأجيال المستقبل

متحدون لضمان الازدهار الاقتصادي لأجيال المستقبل

رؤية عامة

يقف الشباب في الصفوف الأمامية كأحد أبرز محركات التغيير في المجتمع، بينما يواجهون في الوقت ذاته تحديات رئيسية تؤثر في الرخاء الاقتصادي، بما في ذلك ندرة الموارد، والتركيبة السكانية المتغيرة، وفرط التحضر في العديد من مناطق العالم.

والسؤال المطروح في هذه الجلسة هو: كيف يمكن للبرلمانات العمل معاً لوضع سياسات مبتكرة لصياغة معالجات مشتركة للتحديات الاجتماعية والاقتصادية، بما في ذلك تحقيق التنمية العادلة؟

مضمون الرؤية

يتأثر الازدهار الاقتصادي في العديد من القطاعات بالاتجاهات العصرية الكبرى التي أصبحت ترسم شكل العالم الحديث، بما في ذلك الابتكار التحويلي في مجال العلوم والتكنولوجيا، والتوجهات الحديثة في مجال التعليم، وتغيرات مشهد الجغرافيا السياسية، وندرة الموارد، والإرهاب، والإفراط في التحضر وشيخوخة السكان.  فمن الناحية الجيوسياسية مثلاً، فإن صعود قوى الأسواق الناشئة يعمل على تغيير موازين القوى على الصعيد العالمي،  وهذا ما أدى إلى عالم متعدد القطبية، الأمر الذي أثر على اقتصادات الدول حول العالم، في وقت تشهد فيه إجراءت الحمائية الاقتصادية ارتفاعاً ملحوظاً.

أما في مجال العلوم والتكنولوجيا فإن خطى الابتكار المتسارعة تعمل على خلق صناعات جديدة، وتغيير نماذج الأعمال الراسخة منذ فترة طويلة، كما أن التحضر المفرط، وشيخوخة السكان لهما تأثير كبير على مستقبل الوظائف والرفاهية الاقتصادية.

وتتناول هذه الجلسة دور البرلمان في العمل بشكل مشترك مع الحكومة وقطاع الأعمال والصناعة لوضع أطر وخطط عمل لاستغلال الفرص التي تتيحها الاتجاهات الكبرى المذكورة أعلاه، بالإضافة إلى تعزيز النمو الاقتصادي المستدام والعادل بين الدول.