متحدون لخلق مجتمع أكثر تكاملاً

متحدون لخلق مجتمع أكثر تكاملاً

رؤية عامة:

تناقش هذه الجلسة دور البرلمانات والتشريعات والقوانين المطلوبة من أجل خلق مجتمعات أكثر تكاملية، وآليات التعاون المطلوبة بين البرلمانات والمؤسسات الدولية والحكومية من أجل خلق مجتمع متوازن يقدم فرصاً متكافئة لجميع أعضائه.

مضمون الرؤية:

إن المجتمعات العادلة الشاملة، هي التي توفر فرصاً عادلة ومتكافئة لأعضائها بغض النظر عن الجنس أو السن أو العرق أو الطبقة الاجتماعية أو الدين. ويقدم المجتمع المتكامل أو الشامل فرص التمكين لكل عضو من أعضائه، ويتطلب ذلك وجود تكافؤ في الفرص في كافة المجالات الاجتماعية والمدنية والاقتصادية والسياسية.

ومع أن العالم حقق تقدماً ملحوظاً في هذا المجال، إلا أننا ما زلنا في حاجة إلى عمل الكثير على أكثر من صعيد، خصوصاً المتعلق بالمساواة بين الجنسين.

 ويعتبر التهميش الاجتماعي أمراً خطراً للغاية، ويمكن أن يؤدي إلى العنف وحتى الإرهاب، فيما تعتبر أيضاً مسألة الصهر أو الدمج الاجتماعي معقدة ومتعددة الأبعاد.

ويتطلب الطريق إلى مجتمع أكثر شمولاً وتكاملاً جهوداً لتسوية عدد لا يحصى من القضايا الأساسية المتعلقة بالقيم الإنسانية بما في ذلك القيم المهمة مثل التسامح، العدالة الاقتصادية، تكافؤ الفرص في التعليم، والمشاركة في العملية السياسية.

 وتناقش هذه الجلسة الترابط بين مختلف القضايا، التي غالباً ما تقود إلى المجتمعات الآمنة ودور البرلمان في معالجة هذه القضايا للوصول إلى مجتمعات أكثر شمولاً.

وكجزء من هذه الجلسة، سيطلق الاتحاد البرلماني الدولي تقريراً عن دراسة تم انجازها مؤخراً بشأن العنف ضد المرأة في البرلمان.