متحدون لتعزيز الأمن والسلام

متحدون لتعزيز الأمن والسلام

رؤية عامة:

أصبح الحفاظ على السلام أكثر صعوبة في الوقت الراهن مع زيادة الصراعات في عالمنا الحالي، كما تضاعف تأثير هذه الصراعات السلبي على نحو متزايد على المشهد الأمني، بالإضافة إلى تدميرها للتوازن في حياة الناس، وزيادة معدل التعدي على القيم الإنسانية، التي أصبحت مهددة مع كل صراع جديد يظهر في أي منطقة من العالم.

مضمون الرؤية

بلغ التطرف والإرهاب في السنوات الأخيرة مستويات جديدة من العنف، ما أثر على طريقة حياتنا في جميع أرجاء العالم، ومع كل هذا التقدم الذي شهدته الحضارة في جميع ميادين النشاط الإنساني من العلم والتكنولوجيا، والتعليم والصحة، نجد أنفسنا اليوم مهددين في أمننا أكثر من أي وقت مضى.

وتطرح الجلسات أسئلة عدة، أهمها، ما الذي أدى إلى فشل المجتمعات في الحفاظ على أمنها، وما هي الإجراءات التي يجب أن تتخذها البرلمانات بشكل جماعي، وبالشراكة مع الحكومة والمجتمع لوقف الإرهاب؟

ولأن القضاء على الإرهاب معركة لابد من خوضها عبر العديد من المحاور، من بينها دور الحكومات في مواجهة مظاهر الإرهاب من خلال آليات الأمن الفعال، ودور المجتمع بكامله لاقتلاع الجذور الكامنة للإرهاب من خلال محاربة التطرف والكراهية والتعصب.  وهذه المعركة هي واحدة من أهم المعارك في عصرنا الراهن، وتلعب فيها البرلمانات دوراً حاسماً، فمن ناحية ينبغي أن تضمن البرلمانات بأن الحكومات لديها الأدوات المناسبة لمواجهة الإرهاب وحماية الجبهات الداخلية، ومن ناحية أخرى، ينبغي أن تؤكد البرلمانات على ضمان احترام حقوق الإنسان الأساسية وحمايتها خلال حربها على الإرهاب، علاوة على ذلك، يتعين على البرلمانات العمل مع الحكومات عبر المجالات السياسية والمؤسسات الدينية والقادة المجتمعيين لمعالجة الأسباب الكامنة وراء هذه الظاهرة، وإيجاد سبل لتعزيز الأمن والسلم من خلال التسامح والتعليم والمساواة والحوار.